مرحباً بكم

المدرسة الأحمديّة – حكايــة عمرها 100 عام

أكملت مدرسة الأحمدية في دبي سنتها الـ،100 على اعتبار أنها إحدى أقدم المدارس في الإمارة، وأول مدرسة نظامية تأسست عام ،1912 وتخرج في مقاعدها العتيقة جيل أسهم في تأسيس الدولة من أبناء الرعيل الأول، والذين أسهموا بالكثير في صنع أمجاد إمارة دبي، وعلى رأسهم المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم.

وتكريماً لمدرسة الأحمدية وإحياءً لذكرى من درسوا وتتلمذوا في صفوفها، قال المستشار والمدير التنفيذي لقطاع المواقع التراثية والآثار في دائرة السياحة والتسويق في دبي، عبدالله المطيري، لـ«الإمارات اليوم»، إن «مناسبة الاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس مدرسة الأحمدية، تعد إحدى أهم المناسبات التي تحتاج إلى تضافر وتعاون عدد من المؤسسات الحكومية للاحتفال بمئوية تأسيسها، والتي نسعى من خلالها لإصدار أول طابع بريدي خاص بمدرسة الأحمدية، والذي سيختم لأول يوم صدور له بتاريخ 12 ديسمبر 2012». لافتاً إلى أن «هناك محاولات جادة لإشراك مختلف المؤسسات الحكومية في الوزارات لإنجاح هذه الاحتفالية، منها بلدية دبي، كونها أحد المساهمين في الحفاظ على المدرسة، بعد أن تم تحويلها إلى متحف عبر اجراء الترميمات اللازمة، إضافة إلى وزارة التربية والتعليم، خصوصاً ان مدرسة الأحمدية تعد من اولى المدارس في الإمارة، والتي تخرج فيها كثير من القيادات والمساهمين في بناء دبي».

وأكد المطيري أن «هناك أفكاراً لاستغلال المدرسة واشراكها في الحلقة التعليمية، من خلال تصورات تم رفعها لوزارة التربية والتعليم لاستغلال قاعات مدرسة الأحمدية لتقديم دروس مواد التربية الوطنية، وذلك لتعزيز الرابط بين القديم والحديث، وتقليص الفجوة بين الأجيال وتعريف الجيل الحالي بالماضي، لاسيما في مجال التعليم». وشدد المطيري على أهمية الزيارات المدرسية التي تخدم الطالب والمجتمع، من خلال تحقيق وتعزيز الهوية الوطنية لدى الطالب، الذي ينعكس ايجاباً على المجتمع، إضافة إلى ضرورة تكثيف الزيارات العائلية للمدرسة بشكل خاص، والمتاحف والمواقع التراثية والأثرية بشكل عام.

مكانة مميّزة

تعد المدرسة الأحمدية من المدارس الأهلية التي لعبت دوراً مهماً في تاريخ التعليم في إمارات الساحل، وإمارة دبي خصوصاً، إذ تعد أول مدرسة شبه نظامية في دبي، وذلك وفق مدير إدارة المدرسة الأحمدية وبيت التراث، أمينة الغفاري، التي قالت لـ«الإمارات اليوم»، إن «مدرسة الأحمدية أنشئت عام 1912 على يد مؤسسها الشيخ أحمد بن دلموك الذي توفي قبل أن يكمل بناءها، فيما تولى ابنه الشيخ محمد بن أحمد بن دلموك إتمام البناء، وقد اطلق عليها اسم مدرسة الأحمدية نسبة إلى والده».

لافتة إلى أن «عدداً كبيراً من الطلاب تلقوا تعليمهم في المدرسة، إذ بلغ عددهم نحو 300 طالب، ومن أوائل من درس في المدرسة الأحمدية المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وأشرف بن دلموك الابن على استقدام المدرسين من الإحساء في المملكة العربية السعودية، منهم الشيخ عبدالعزيز بن حمد آل مبارك وابناؤه عبدالله وعبداللطيف، إذ تولوا تدريس تعاليم الدين الإسلامي واللغة العربية».

وفي عام 1920 استقدم الشيخ بن دلموك، نخبة من المدرسين من منطقة الزبير في العراق، منهم الشيخ عبدالله بن عبدالوهاب الوهيب، والشيخ أحمد العرفج، والشيخ ناصر المنصور، والشيخ يوسف الجامع، وكانت الدراسة في السنوات الأولى مجانية، وفي مراحل لاحقة كان أبناء الأغنياء يدفعون رسوماً رمزية تراوح بين ثلاث روبيات وخمس روبيات، أما غير المقتدرين فكان الشيخ بن دلموك يسدد الرسوم عنهم.

تطور تدريجي

تابعت الغفاري أن «المدرسة تم تطويرها بشكل تدريجي، إذ تمت إقامة درج وبناء غرفة البارجيل في أحد جوانب الطابق العلوي للمدرسة، وخصصت تلك الغرفة لتكون سكناً للمدرسين، وفي عام 1922 تمت توسعت الدور العلوي للمبنى، لاستيعاب الأعداد المتزايدة للطلبة».

إلا ان المدرسة شهدت نكسات استمرت نحو خمس سنوات في الفترة بين 1932 وحتى ،1937 منها الركود الاقتصادي الناتج عن تدهور تجارة اللؤلؤ الطبيعي، وعلى اثر ذلك توقفت الدراسة في المدرسة، أما في عام 1956 فتحولت الدراسة في المدرسة من شبه النظامية إلى التعليم النظامي، وفي عام 1963 انتقلت المدرسة إلى مبناها الجديد، وآلت إدارة المبنى إلى دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وفي عام 1994 بدأ العمل في أعمال الترميم للمدرسة، واستغرقت مدة التنفيذ نحو 18 شهراً.

وتتكون المدرسة من مبنى مربع الشكل ويتوسطه فناء مكشوف، وتحيط به غرف من جميع الجوانب، والتي وظفت لأغراض منها غرفة شرب الماء، وغرفة تطور التعليم، وغرفة تاريخ المدرسة، والمكتبة، إضافة إلى غرفة النشاطات الاجتماعية، والصف التقليدي، وغرفة ترميم المدرسة، والغرفة العلوية، والصف المفتوح، والمطبخ. ومرت المدرسة الأحمدية بثلاث مراحل لتشييدها، منها المرحلة الأولى في عام ،1912 حيث تم تشييد الطابق الأرضي للمدرسة بطول 24 متراً وبعرض 22 متراً ويتوسطه فناء داخلي حوله منطقة مظللة يطلق عليها «الليوان»، ثم تتوزع الغرف الدراسية البالغ عددها 11 غرفة دراسية. أما المرحلة الثانية فكانت في عام ،1920 إذ تم خلالها بناء الدرج المؤدي إلى الطابق العلوي، وتشييد غرفة لمبيت المدرسين، و«بارجيل» فوق غرفة المدرسين، إلا أنه هدم في منتصف الخمسينات، فيما تم تشييد المرحلة الثالثة في عام ،1922 حيث أضيفت المناطق المظللة على كامل السطح وحول غرفة المدرسين، نظراً لزيادة عدد الطلبة والمساحات المستخدمة في التدريس.

وفي عام 1987 قررت بلدية دبي ترميم المدرسة الأحمدية، وذلك بعمل مسح معماري استغرق ثلاث سنوات، حيث استحدثت وحدة ترميم المباني الأثرية وتولت ترميم المدرسة عام ،1993 وبلغت ميزانية المشروع ثلاثة ملايين درهم، وتم الانتهاء من أعمال الترميم بعد سنتين، واعتمد الترميم منهجية العمل في مشروع الحفاظ على المسح التاريخي المتضمن للدراسات التاريخية والمقابلات الشخصية مع المواطنين الملاك لهذه المباني والصور القديمة، ومن ثم المسح المعماري والإنشائي للمبنى.

 

المصدر: الإمارات اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.